بيانات,  مستجدات

من أجل حكومة عمل واسعة

يدعو مؤتمر الحركة الديمقراطية الاجتماعية إلى إقامة حكومة عمل واسعة.لماذا التذكير بهذه المبادرة التي اقترحها مجلسها الوطني في أعقاب تشريعيات ماي2017؟ لأن روح المسؤولية تجاه الجزائر، الدولة والمجتمع، يجعلنا نحكم بضرورة إعادةتصحيح الخط المفروض حاليا على بلدنا، والتعجيل بتفكيك الاستبداد النيولبراليالمرتكز على الريع البترولي وإرساء الأسس المادية للذهاب نحو الجمهورية الثانية.إنها مرحلة لابد منها لتجاوز أزمة طبيعة الدولة بصورة واضحة وبناءة. بهذا تعبرالحركة الديمقراطية الاجتماعية عن ضرورة مبادرة وطنية ديمقراطية تحظى بالإجماع وعناستعدادها للانخراط فيها لفتح الأبواب نحو التغيير. إن هكذا مبادرة تبقى المنفذالأكثر تنظيما والأكثر سلمية كما هي إشارة قوية بوسعها تحرير المجتمع. كما يمكن أنتمكن من تمتين الجبهة الداخلية في لحظة دولية يطغى عليها غموض كبير

الأمدياس (الحركة الديموقراطية الاجتماعية) هي حركة سياسية حديثة وليدة حزب الطليعة الإشتراكية، تأسس سنة 1966 والذي خلفه التحدي سنة 1993، كان الهاشمي شريف أول أمين عام للحركة وقد إختار خط القطيعة المزدوجة ضد الإسلام السياسي والنظام الريعي، يريد الأمدياس الإنتقال الى جمهورية ديموقراطية وإجتماعية ثانية، مبنية على دولة القانون، الفصل بين السياسي والديني، الإرتقاء بالهوية الجزائرية والمساواة بين المرأة والرجل. يناضل الأمدياس ضد اليوم ضد سياسة الإستراد-أستراد و "الفساد" اللذين يدفعان عن مصالح ضيقة على حسلب بروز الاقتصاد الوطني يريد الأمدياس إعادة إحياء العمل ويناضل من أجل إقتصاد منتج مبني على الإستثمار والعمل كقيمة أساسية، هدفه ضمان التنمية المستدامة والتوزيع العادل للثرواة كما أنه مع كل الأطراف التي تصارع داخل المجتمع من أجل التقدم ويعمل على إحترام حقوق الشعوب في ودمقرطة العلاقات الدولية. شكل مؤتمره الأستثنائي ليوم 28 أفريل 2018 دفعة قوية في الساحة السياسية بتعيين فتحي غراس كمرشح لرئسيات 2019 تحت شعار من أجل حكومة عمل واسعة، وفي المؤتمر نفسه تم تجديد الثقة بحميد فرحي كمنسق وطني للحركة وتم تعيين داحي فاهم كأمين عام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *